Solidarity with the People of Egypt

The outbreak in Egypt of the ‘Youth Revolution’ on January 25, following on the heels of a popular Tunisian revolution, heralds the start of a movement for freedom, democracy, respect for human rights and social justice that is bound to leave its mark on the country, the Middle East and the world. This revolution will be ranked at the same level as other major social upheavals in modern history. It is unrivalled in the history of the country and is already triggering a tidal wave in the Arab World. Egypt is a pivotal Arab country that has the capacity to chart a progressive socio-economic course of development anchored in a democratic system and the rule of law. For the past three decades, the regime in Egypt offered itself to the West as the linchpin of regional stability, ruthlessly suppressing its people and facilitating American and Israeli hegemony in the region. The policies that were pursued rendered Egypt heavily dependent on foreign powers. The vast majority of Egyptians and other Arabs aspire for an Egypt that is ruled by freely elected governments accountable to their own people.

We the undersigned, American and Canadian academicians of Arab descent, wish to declare in the most emphatic manner our support for and solidarity with the campaign of the Egyptian youth, backed by the overwhelming majority of citizens from all sectors of Egyptian society, for freedom and democracy. In their confrontation with domestic and foreign elements that conspire to maintain the existing order, they are establishing the principle that there is no political sovereign other than the people. The present order is guilty of running a police state, suppressing its opponents, closing avenues for legitimate criticism and gagging critical media, practicing mass arrests and torture and mounting fraudulent parliamentary elections. This order lost its credibility twice. Once when peaceful demonstrators throughout Egypt and in massive numbers expressed their unanimous rejection of the regime and its apparatus of oppression. Secondly, when the regime unleashed armed plainclothes police, thugs and mercenaries against unarmed and peaceful civilian protestors, leading to the death of scores and the injury of thousands. The masses are justified in demanding the downfall of the regime.

We the undersigned, American and Canadian academicians of Arab descent, deplore the continued equivocation of our and other Western governments. Their calls for “orderly transition”, evolutionary change, moderation, and stability betray a policy of not giving up on the regime and limiting support to cosmetic changes. It tells the Egyptians they are not

to change the political order and are not trusted to establish a democracy. Many Western politicians and intellectuals have declared that the only permissible change should be one that secures Western strategic and economic interests and those of their allies. They fear reintegration of Egypt into the Arab World and its pursuance of an independent course.

The eyes of the world are on Egypt. Egyptians have broken the barrier of fear and by their sacrifices have ushered in a new and more promising age for themselves and their Arab brethren.

(Full Name and University Affiliation)


  رسالة تضامن مع شعب مصر (من الأكاديميين العرب في أميركا وكندا) انطلاقة ثورة الشباب في مصر (٢٥ يناير/كانون الثاني)، بعد الثورة الشعبية في تونس مباشرة، كانت إيذاناً ببدء الحركة من أجل الحرية، والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان، والعدالة الاجتماعية. ثورة ستترك آثاراً جُلى لن تقتصر تداعياتها على مصر، بل ستشمل الشرق الأوسط والعالم، ولا شك في أنها ستُصنف إلى جانب الثورات الاجتماعية الكبرى في التاريخ الحديث وتضاف إلى مآثر شعب مصر، خاصة وأن أمواج مدّها قد بدأت تنداح في أرجاء الوطن العربي. إن مصر بلد عربي محوري يكتنز كل الطاقات اللازمة لإحداث تطور اجتماعي واقتصادي مرتكز على نظام ديمقراطي وعلى حكم القانون. على مدى العقود الثلاثة الأخيرة، قدّم النظام المصري نفسه للغرب بأنه دعامة الاستقرار في المنطقة بينما كان يقمع شعبه بوحشية ويعبّد الطريق للهيمنة الأميركية والإسرائيلية. ثم إن السياسات التي انتهجها هذا النظام جعلت مصر عالة على القوى الأجنبية. أما الغالبية العظمى من المصريين والعرب فتتطلع إلى مصر حرة من القيود الأجنبية، ترعاها حكومة منتخبة بحرية ومسؤولة أمام شعبها. نحن الموقعون أدناه؛ الأكاديميون الأميركيون والكنديون المتحدرون من أصل عربي، نعلن بأسلوب لا يحتمل اللبس تأييدنا وتضامننا مع ثورة الشباب المصري المتطلع إلى الحرية والديمقراطية، والذي تؤيده غالبية المواطنيين المصريين من مختلف الفئات والطوائف. إن هؤلاء الشباب، وهم يواجهون من يتآمر عليهم في الداخل والخارج، إنما يضعون حجر الأساس لمبدأ: لا شرعية سوى شرعية الشعب. فالنظام القائم متورط في إدارة دولة بوليسية تقمع المعارضة، وتقطع الطرق على كل نقد مشروع، وتكمم أفواه وسائل الإعلام غير الموالية. إنها تمارس الاعتقال الجماعي والتعذيب، وتزوّر الانتخابات النيابية. في هذه الأيام القليلة من عمر الثورة، خسر هذا النظام مصداقيته مرتين. مرة حين خرج المتظاهرون المسالمون بأعداد هائلة في كل أرجاء مصر ليعبروا عن رفضهم الكامل للنظام وأجهزة قمعه، ومرة حين أطلق المسلحين من رجال أمنه المتخفين بثيابهم المدنية، وأطلق معهم البلطجية والمرتزقة للفتك بالمتظاهرين المدنيين المسالمين، فأردوا أعداداً كبيرة منهم وجرحوا الآلاف. إن الجماهير محقة فعلاً في مطالبتها بسقوط هذا النظام. نحن الموقعون أدناه؛ الأكاديميون الأميركيون والكنديون المتحدرون من أصل عربي، نستنكر ونستهجن مراوغات الحكومات الغربية بعامة وحكومتي الولايات المتحدة وكندا بشكل خاص. إن دعوة هذه الحكومات إلى «تحول منظم»، وتغيير تدريجي، واعتدال، واستقرار، ليس إلا سياسة مخاتلة مضللة هدفها الإبقاء على النظام بعد تجميل وجهه ببعض المساحيق. إنها تقول للمصريين أن لا يغيروا النظام السياسي وأنهم غير مؤهلين لبناء نظام ديمقراطي بعد. بل إن كثيراً من السياسيين والمثقفين الغربيين أعلنوا أن التغيير الوحيد المسموح هو التغيير الذي يحمي الاستراتيجيات الغربية والمصالح الاقتصادية لهم ولحلفائهم. إنهم يخشون من عودة مصر إلى الحضن العربي ومن انتهاج مسار مستقل. إن عيون العالم كله شاخصة على مصر وثورة شبابهااليوم. لقد كسر المصريون حاجز الخوف، وهاهم يدشنون بتضحياتهم عصراً جديداً واعداً لهم ولإخوانهم العرب. 

Links


Discussion

No comments yet.

join the discussion

Recent signatures

No signatures yet. Be the first one!

Petition highlights

There are no highlights yet.